20 أغسطس 2014 - 14:58
673 مشاهدات
أعاني منذ صغري من خشونة اليدين، فهل مشكلتي لها حل؟
  • A
  • A
  • A


السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم

أعاني منذ صغري من خشونة في اليدين، وأتوقع أن ذلك وراثيا، ومع التأثيرات الأخرى من مواد التنظيف تزيد الخشونة، وأشعر أن يدي جافة كثيرا، وأشعر بحرارة شديدة فيها، إلا إذا رطبتها بالجلوسوليد، ولا يريحني غير هذا الكريم، مع العلم أني استخدمت أكثر من كريم لليدين ولكن لم يرحني إلا الجلوسلويد.
فهل مشكلتي لها حل؟ لقد أتعبتني وأرقتني لسنين؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ امل بكرا حفظها الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

 خشونة اليدين وعلاجها

 

أختي الكريمة:
جفاف اليدين منذ الصغر واستمرارها، غالبا يكون له أساس خلقي تكويني لزيادة طبقة الكيراتين على السطح الخارجي لليدين، وأحيانا اليدين والرجلين معا، وهناك مجموعة من التركيبات الخلقية التي تخص هذا الموضوع.

وتزداد الخشونة والتشققات في فصل الشتاء، أو مع استعمال المنظفات وصوابين المطبخ وتعرض اليدين المتكرر للمياه، واستعمال كريمات إل/جليسوليد ( Glysolid)، كان اختيارا موفقا فهو يتكون من مادتين (GLYCERIN and ALLANTOIN) وهما مادتين ملينتين لجفاف اليدين وخشونتهما.

وبالإمكان أيضا استخدام كريم ال/ اليكوسال ( Elicosal)، فهو أيضا فعال في مثل هذه الحالات، ولا مانع من تجربته، وفي حالات الجفاف والخشونة الخلقية فإن العلاج غالبا يقتصر على الملينات فقط، ولا يحتاج الأمر أكثر من ذلك، لأن الخلل ليس خارجياً، ولكن في تكوين طبقات الخلايا الكيراتينية.

وكل ما هو مطلوب هو الوقاية فقط، أي تجنب استعمال المنظفات الكيميائية القوية إن كانت للملابس أو لأدوات المطبخ، ولبس القفازات المبطنة بالقماش من الداخل عند تنظيف الأدوات، وعدم تعرض اليدين للغسيل المتكرر، وفوق ذلك استخدام الملينات عدة مرات يوميا مثل النيفيا، والفازلين، والجليسوليد وما شابههما.

والله الموفق!