20 أغسطس 2014 - 16:48
837 مشاهدات
أعاني وأمي من القشرة والحكة المزعجة..فما العلاج؟
  • A
  • A
  • A

السؤال
السلام عليكم

أولاً: تعاني أمي من تساقط الشعر عند تمشيطه أو غسله، علماً أنها تبلغ من العمر ٣٥ عاما.

ثانياً: أتمنى أن أجد حلا نهائيا للقشرة التي أعاني منها, وللفروة الدهنية التي تسبب لي حكة مزعجة بشكل دائم.

استخدمت العديد من الشامبوهات والأدوية لكن دون فائدة، والآن أستخدم (كلير) لكن الحكة تختفي لمدة ١٢ ساعة تقريباً, ثم تعاود القشرة الظهور, وتزداد تدريجياً, مع ظهور طبقة دهنية, والتعرض لحكة شديدة.

علماً أن شعري كثيف وجاف، وأضطر لعدم تمشيطه إلا عند الاستحمام بسبب القشرة التي أعاني منها منذ أكثر من (٥) سنوات, واشتدت في آخر ٣ سنوات.

عمري الآن ١٩ عاما.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

علاج القشرة والحكة

علاج القشرة والحكة

فما تعاني منه أخي الكريم هو نوع من أنواع الأكزيما الدهنية بفروة الرأس, وهذا النوع من الأكزيما أو القشور مزمن, وقد يلازم المريض لفترات طويلة, ويكون متكررا, بمعنى أنه قد يختفي لفترة, أو تقل شدته, ثم يعاود الظهور أو التهيج مرة أخرى, ويمكنك استعمال علاجات طبية فعالة للتخلص من هذه المشكلة, مثل (Betnovate scalp application or Elocom lotion) بواقع مرة واحدة يوميا لمدة من أسبوع إلى أسبوعين فقط حسب الحاجة, حتى يتم التخلص من القشور والالتهاب والحكة, ثم تستمر بعد ذلك في استعمال الشامبوهات المضادة للقشرة مرة أو مرتين أسبوعيا حسب الحاجة وبشكل تبادلي بين الأنواع المذكورة لاحقا؛ حتى تحافظ على فروة الرأس صحية وخالية من القشور.

من هذه الشامبوهات الأنواع التي تحتوي على مادة الـ (Selenium sulphide) أو (Phytheol intense) أو (Decros antidandruff) أو (Kelual DS) وبهذا الأسلوب العلاجي يمكنك التغلب والسيطرة على المشكلة التي تعاني منها, وإذا عادت المشكلة مرة أخرى فيمكنك استخدام العلاج الطبي, ولكن لوقت قصير؛ لأن تلك المستحضرات الطبية تحتوي على الكورتيزون الموضعي, ويجب استخدامها لفترات قصيرة وبشكل متقطع حتى تحصل على النتيجة المطلوبة بدون آثار جانبية, وهكذا...إلخ, وأنصح أن يكون ذلك تحت الإشراف الطبي.

وبالنسبة للشكوى المتعلقة بوالدتكم الكريمة -جزاك الله عنها خيرا- فمن المعروف أن الشعر الموجود في فروة الرأس يكون في ثلاث مراحل:

- مرحلة النمو الـ (Anagen).

- مرحلة الكمون (Catagen).

- مرحلة السقوط (Telogen).

حوالي 90% من الشعر الموجود بفروة الرأس يكون في مرحلة النمو, ولذلك لا نشعر بحدوث تساقط بصورة ملحوظة بشكل يومي, ولكن عند حدوث أي مشكلات صحية تؤثر على نمو بويصلات الشعر بشكل مثالي؛ فإنها تدخل مبكرا في مرحلة الكمون والتساقط, ويستغرق الفترة من الدخول المبكر إلى مرحلة الكمون حتى حدوث التساقط حوالي 4 أشهر, ولذلك إذا حدثت مشكلات صحية حادة مثل اتباع حمية غذائية قاسية, أو ارتفاع حاد في درجة الحرارة (الحمى) أو عدوى جرثومية شديدة، العمليات الجراحية, ولادة؛ فإن التساقط يكون ملحوظا بعد حوالي أربعة أشهر من الحدث الذي سببه.

أما إذا كان تساقط الشعر باستمرار, ولفترات طويلة؛ فتوجد أسباب أخرى مثل الأمراض المزمنة, وأمراض الغدة الدرقية، الحميات الغذائية الغير صحية, ونقص تناول البروتين في الوجبات، نقص الحديد أو نقص عدد كرات الدم الحمراء والأنيميا، تناول بعض الأدوية، التوتر والقلق, ولذلك يجب أخذ التاريخ المرضي بواسطة طبيب متخصص, وتوقيع الكشف الطبي على الشعر للتأكد من نوع تساقط الشعر الذي تعاني منه, وطلب بعض الفحوصات المتعلقة بالأسباب المتوقعة لتساقط الشعر, وتدارك وعلاج أي مشكلات أو أمراض بشكل فعال من خلال الطبيب حتى تعود الأمور إلى سابق عهدها إن شاء الله.

النوع المذكور سابقا هو نوع من تساقط الشعر يسمى الـ (Telogen Effluvium) وعلاجه يكون بتجنب الأسباب التي أدت إلى حدوث التساقط, بالإضافة إلى استعمال بعض محفزات نمو الشعر, مثل: (Anastim or decros for women) والفيتامينات, والمكملات الغذائية مثل: (priorin n) لفترة زمنية محددة؛ للمساعدة في عودة الأمور إلى سابق عهدها, وهذا النوع من التساقط يختلف عن الصلع الوارثي والذي يكون مصحوبا بحدوث فراغات في فروة الرأس, بالإضافة إلى صغر أو ضمور في الشعر في هذه الأماكن, ويمكن أن يصاب الشخص بنوعي التساقط معا.

وبالنسبة لعلاج الصلع الوراثي فالعلاج الأمثل هو مستحضر (المينوكسيديل) بالجرعة السليمة, ولفترات طويلة, وحتى لا تعود الأمور على ما كانت عليه سريعا بعد التوقف عن العلاج يجب استخدامه بالجرعة الكاملة, لمدة سنة كاملة على الأقل, على ان يكون ذلك تحت الإشراف الطبي.

من الأمور المهمة جدا أيضا في العناية بالشعر هي التعامل بواقعية مع نوع الشعر الخاص بكل شخص, وعدم محاولة تغيير طبيعته من شكل إلى شكل آخر, وبالأخص باستخدام كريمات الفرد, أو الكي أو الشيسوار الساخن, ولفترات طويلة؛ لأن ذلك ولو أعطى نتيجة مرضية وقتية؛ فإنه مع التكرار سوف يؤدي إلى ضرر بالغ بالشعر, مثل تقطع الشعر, وجعله قصيرا وغير صحي, ومن الأمور المهمة أيضا هي التعامل مع الشعر برفق في كل الأحوال, وتجنب التسريح, أو التصفيف, أو تدليك فروة الرأس بقوة.

كيفية العناية بالشعر

أتصور أن المعلومات التالية سوف تكون مفيدة لوالدتك في كيفية العناية بالشعر, حتى تجعله ينمو في أفضل صورة, وبشكل مثالي بالنسبة لطبيعة شعرها:

• الاهتمام بالتغذية الصحية ( لا بد أن تحتوي على كمية مناسبة من البروتينات الحيوانية والفيتامينات والمعادن)، وشرب كمية كافية من الماء يوميا.

• الاهتمام بالصحة العامة وممارسة الرياضية لتنشيط الدورة الدموية لفروة الرأس، وتجنب التوتر والقلق، وأخذ قسط كاف من النوم يوميا.

• غسيل الشعر باستخدام الشامبوهات، وتجنب استعمال الصابون بأنواعه، على أن يكون بالتباعد لكي تبقي الشعر نظيفا، وعادة ما يكون ذلك بمعدل من مرتين إلى ثلاث بالأسبوع، وتجنب استعمال الماء الساخن.

• يجب استخدام منعم الشعر (Conditioner)، مع غسيل الشعر باستمرار، لأنه بمثابة المرطب للشعر.

• يفضل تجفيف الشعر برفق بالفوطة، ويفضل أن يتم تسليك التشابك بالأصابع، ثم بداية التسليك باستخدام مشط متباعد السنون من أسفل إلى أعلى، ثم استخدام الفرشاة في النهاية.

• لا تضع أي مستحضرات يوجد بها كحول، مثل: الجل، والموس، وسبراي الشعر عند تصفيفه.

• تجنب فرد الشعر بالكريمات الكيميائية، أو بالتسخين، وكذلك تغيير اللون بالصبغات باستمرار، وبالأخص التي تحتوي على الأمونيا.

وفقكم الله وحفظكم من كل سوء.

يمكنكم ارسال استشاراتكم على رقم الواتس الموضح في أعلى الموقع .. 

مع تمنياتي للجميع بدوام الصحة والعافية
د/ حسن بن ابراهيم العماري
استشاري طب الاسرة وامراض وجراحة الجلد